المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين


إعلان هام من مشائخ وأعيان ونسابي وباحثي الأشراف السليمانيين


العودة   المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين > الأقسام الأدبية > منتدى القصص والروايات الأدبية


رواية بعيد عن الواقع

منتدى القصص والروايات الأدبية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-16-2013, 07:08 PM   #1
كبار الأعضاء
 

افتراضي رواية بعيد عن الواقع

بسم الله الرحمن الرحيم



رواية بعيد عن الواقع / بقلمي ، كامله

بعيد عن الواقع ....

في همجيه الواقع ...
في الحياه القرويه ...
بعيدا عن تمدننا ورقينا ...
نجد صوره تلمح عن بعد ...
لنضره غبيه لرجلا شرقي ...
غير ملآمسه للواقع ...
بالرغم من وجود الشفافيه .. والوضوح كعين الشمس.....
ولكن العاطفه والرحمه اولى من اي شيئا آخر ....
هل سينجح الرجل الشرقي بتجاوز تلك الخطوط الحمراء ؟...
سرنا عكس اتجآه افكارنا ...
هل سنعيش بسلام ؟ ....


{ بعيدا عن العادات والتقاليد } ..


الانثى هل هي بريئه ؟...
ام ستدفع ضريبه سذاجتها ؟...
هل ستحرم ؟.. بل هي محرومه من اصل الحنان ....







نفس الظروف !
نفس الغباء بل البرأه !
بنفس المناخ !
ونفس المنطقه !
ونفس الجريمه !
بهذا الواقع الابعد
وبعيدا كل البعد عن الواقع






( عند النقل يجب ذكر المصدر )


الفصل الاول :


في يوم من ايام 1433هـ . احمد * 22 سنه انتهى من صلاه المغرب . طاحت عينه على مسبحه جارهم ابو حصه . المسبحه اللي ما تفارقه ابدا . وشالها بجيبه وطلع من المسجد على بيت الجار . واول مادق الباب فتح له ابوحصه مكشر وجهه كالعاده :





خير ياولد نوره وش تبي .
: لا بس عمي بغيت اعطيك مسبحتك لقيتها طايحه بالمسجد .
ابو حصه وهو لاوي بوزه المعفط الخالي من الاسنان هههه :
شكرا وما قصرت يالشريف ياولد نوره .
عاد احمد ما صدق خبر :
وضح كلامك ياعم من غير لف ودوران .
: نعن نعم طالت وتشمخت ياحموده

احمد بعصبيه : والله لو مانت بشايب لاوريك السنع . وانت تعرف وش اقصد كل كلمه تطلعها ثمنها طار عمرك
: متأكد من كلامك يالتيس لا وبعد تطير عمري يالملعون .

احمد تلفت في الشارع يمين ويسار ما فيه احد تكلم بثقه :
طبعا ولا وش رايك الفع وجهك قبل اسافر برى ههههههههههه

الشايب يمسح بلحيته ومحتار وش يسوي به يعلم عمه حسين السكير . ولا يسكر بابه لان مابه حيله خصوصا ان الصبي طويل وعريض ويقدر على ضربته .

احمد وهو يهمهم ويدندن وكاتم ضحكته من الشايب المحتار قطع افكاره :
هاه ياعم وش قررت تدخل بيتك وتيسر وترتاح ولا لك شده يالشايب .

برب

الفصل الاول :


في يوم من ايام 1433هـ . احمد * 22 سنه انتهى من صلاه المغرب . طاحت عينه على مسبحه جارهم ابو حصه . المسبحه اللي ما تفارقه ابدا . وشالها بجيبه وطلع من المسجد على بيت الجار . واول مادق الباب فتح له ابوحصه مكشر وجهه كالعاده :
خير ياولد نوره وش تبي .
: لا بس عمي بغيت اعطيك مسبحتك لقيتها طايحه بالمسجد .
ابو حصه وهو لاوي بوزه المعفط الخالي من الاسنان هههه :
شكرا وما قصرت يالشريف ياولد نوره .
عاد احمد ما صدق خبر :
وضح كلامك ياعم من غير لف ودوران .
: نعن نعم طالت وتشمخت ياحموده

احمد بعصبيه : والله لو مانت بشايب لاوريك السنع . وانت تعرف وش اقصد كل كلمه تطلعها ثمنها طار عمرك
: متأكد من كلامك يالتيس لا وبعد تطير عمري يالملعون .

احمد تلفت في الشارع يمين ويسار ما فيه احد تكلم بثقه :
طبعا ولا وش رايك الفع وجهك قبل اسافر برى ههههههههههه

الشايب يمسح بلحيته ومحتار وش يسوي به يعلم عمه حسين السكير . ولا يسكر بابه لان مابه حيله خصوصا ان الصبي طويل وعريض ويقدر على ضربته .

احمد وهو يهمهم ويدندن وكاتم ضحكته من الشايب المحتار قطع افكاره :
هاه ياعم وش قررت تدخل بيتك وتيسر وترتاح ولا لك شده يالشايب .
قاطعه الشايب بعصبيه :
اذلف الله يردي حضك قل آمين
: هههههههههههه
سحب احمد المسبحه من يده وتناثرت حباتها على البلاط . ابو حصه طبعا نفسه ينوح ويصح
بس بلع العافيه لانه شافه جدي .
: اقول ورى ما تروح بيتكم الله يصلحك .
واحمد كنه بزر : لا ما ابي عشان تثمن كل كلمه تقولها يا شايب بليس . نعنبو شيطانك جايك متعني ومعاي مسبحتك
تعايرني وتدعي علي . لكن خلاص يابو حصيصه لك القدر والحشيمه وذبيحتك والله ان تموت الخميس الجاي وش قلت .

ابوحصه ما همه كل التهزيء لكن شدته اخر جمله . وطبعا المتعارف عليه من اهل نجد بالكرم :
خلاص تم طاار عمرك ... اققصد طال عمرك ياوليدي .

: خلاص الخميس وانتو عندنا . ومسك خده بقوه . ولا تكرر حركاتك يالشايب العايب . وين تلقاها ذي تسبني واكرمك .
علي الحرام اني كحيلان وجايبيني من ظهر رجال .

رجعت الكأبه لوجه ابو حصه من جديد *(هذا شكله يبي يجنني ما عليه منه اهم شي اللحم والهبس ) :
خلاص عزومتك وقبلنانها شي ثاني .
: لا طال عمييرك . وع السلامه

.................................................. .................................................. .................................................. ..................
.................................................. .................................................. .................................................. ..................

طلع احمد لبيت عمه حسين . وحل مع البوابه الرئيسيه . وكان مستغرب لمبات البيت كلها وآلعه .
يجيه صوت عمه حسين : هلا هلا احمد تفضل .

استغرب احمد وش سر هالحنيه اللي فجأه جاته والكرم الحاتمي اللي خلاها يدخله بيته .
دخل وهو ساكت وخصوصا انه يعرف عمه راعي مصايب وبلاوي سودا . ماترك بنت في الدنيا الا وغازلها وواعدها .
ودايما راعي سكر وسهرات حمرا مشبوهه . متكبر ومغرور امه غاضبه عليه من يوم ما درت انه يشرب * اللي هي جده احمد ..

احمد جمدت اطرافه تكلم بلعثمه لأنه مو متأكد . اذا كان صاحي ولا سكران :
خير ياعم وو..شش ببغيت وووش السالفه . ععساها ددووم ففرحتك شككككلك يقول مبسوط * ( يمكنها من حوبتك يابو حصوصه الله يستر )..
حسين مسكه مع يده : ماراح اكون مبسوط الا تنفذ رغبتي هذي .

احمد عقد حواجبه بأستغراب :
ووش رغبتك ياعمي .
: رغبتي انك تدخل على الجماعه اللي داخل . وتشوف شغلك معاهم .
الله الله فيهم ترى شكلهم لبنانيات .
: ايش ايش وش قاعد تقول انت .
: اقول اللي سمعته ولا يهمك الحساب علي . بس انت استانس معهم تراهم حلوين .

احمد عشانه باقي بغبار القذاره والخيانه ولانه اصلا ما احد رباه بس عجوزه اللي كانت حاكرته :
اها قول كذا من اول . والله ياعمو اذا مو ع العين نشيلهم فوق الراس .

حسين كأنه مبشر بالجنه لأن هذا مبتغاه يخرب احمد معه :
الحمد لله يعني تدخل ع المزه .
استغرب احمد : ليش هم كم وحده . ههههه اقصد كم مزه .

حسين غمز له بعبط : عاد لا تصير طماع . انا وحده وانت وحده . وش قلت

احمد بضحكه خفيفه : ولا يهمك ما طلبت ... اووو اقصد ما منيتني .


.................................................. .................................................. .................................................. ......................
.................................................. .................................................. .................................................. ......................

دخل احمد وعمه حسين داخل البيت . انصدم احمد من هول ماشاف *( والله اني داري ماتترك لي خير جايب لي ذا البزر وش اسوي فيها يعني ارضعها . ولا ذا العجوز وععععععع وش ذا الظروس الصفر لا وتمزمز ع الشيشه ..... يارب اخذ البزر ع الاقل شكلها يفتح النفس . بأسأله واللي يصير يصير ):
اقول عمي هذي شكلها بزر ماتعرف راسها من كوعها .انت جايبها من الحضانه .. هههههههههههههه

: هههههههه لا هذي بتول بتريحك للآخر صدقني .

وابتسم لها احمد . ومسك يدها وكان باين عليها الارتجاف التفتت على مريم السوريه . غمزت لها يعني كملي وروحي معه .


بتول من داخله كان دق طبول . وخافت اكثر من احمد لأنه تعرفه زين . دايم يجي عند ابوها .
وتدعي *(بداخلها يارب ما يكون نفسه اللي فبالي يالله نعنبوه اطول واعرض من عمه قسمن بالله ان يذبحني .
لا وبعد يمسك يدي . اففففففف ريحته كانه طالع من زريبه غنم وععععععع بأستفرغ )

احمد وبتول صعدو الدور الثاني ويدخلون الغرفه . كانت لابسه قميص روز احمر خفيف وشامر من كثر غسيله واستعماله .
قرب منها احمد وما قاوم شفايفها الورديه . هي كانت متقرفه وخايفه للآخر . اول مره تطيح بهالموقف .
القميص على قمه بساطته بجسمها الصغير . الا انه معطيها رونق نجدي على غربي .

كانت ترتجف بين يديه . كأنه ماسك علبه عصير او شي سهل حمله *( نعبوك فكني وععع قسمن بالله حومت تسبدي لا ويتأمل بعد .
بس وربس انه طلقه حشى شاروخان قاعد قدامي خلني ابوسها وافتك منه يذلف )

. انصدم احمد بعد ماخلص.
*( هذي من جدها تكلم نجدي ...يقول لبنانيه ... يوووه على عيونها وشكلها يالبيه وشقرا بعد من زين ذا الوجه وتبوس انا اليوم بأنجلط بسببها ...اتوقع لو بادور طول عمري استحاله القى بهالزين نتفه ).....


لبس ملابسه من غير نفس . وكأنه ما شبع منها . طالعها بنضرات غريبه :
بتول انتي سعوديه .

بتول كأنها صاعقه ولاا بركان نزل فوق راسها *( اصلا انا من البدايه مانيب متطمنه منه :
ايه سعوديه ولا انت وش شايف افريقيه مثلا
*( لا والله الا اشوف القمر واقف قدامي ) يحاول يقوي نضرته وشخصيته قدامها :
اها حسين يقول نتس لبنانيه وش لون .
: الحمد لله والشكر من جاب طاري اللبنانيه . مريم سوريه وانا سعوديه .طبعا انت مستغرب شكلي . امي فلسطينيه
وطول عمري وانا ساكنه هنا . " تقصد السعوديه ... ولا طلعت منها تصور حتى جده والشرقيه وابها والمدن
ما قد شفتها بس بها الديره " الخرج .. اقولك الرياض اللي هي الرياض ما قد شفتها .
يوووه يا صديقاتي ياما تكلمو عنها . وعن الفيصليه والمملكه . وتمسح خدودها باصابعها اقسم قسمن اني انهبلت من كثر ما قالوا لي عنها يقولون عآآآله فوووووق .

ابتسم احمد بخبث : بس انا ما قلت قصي لي قصه حياتس .

بتول هنا لقطت وجهها من الفشيله ودنقت حست نفسها قااطه الميانه بزياده *( الله يلعني ليش اسولف كله منتس يامريم الزفت .
والله يلعنك انت فوقها انا على قد نياتي ابربر .. وتقول لي طولي لسانتسي عشان يحبونتسي . طلع خرطي الا مستحقرني ولا هوب شايفني شي ).....



الشريفة السليمانية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:24 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir


Content Relevant URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34