المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين


إعلان هام من مشائخ وأعيان ونسابي وباحثي الأشراف السليمانيين


العودة   المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين > الأقسام الإسلامية > منتدى المواضيع الإسلامية العامة


الصحبة الصالحة واثارها

منتدى المواضيع الإسلامية العامة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-13-2013, 03:25 PM   #1
كبار الأعضاء
 

افتراضي الصحبة الصالحة واثارها

بسم الله الرحمن الرحيم


الصحبة الصالحة واثارها



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
) الأَخِلاَّءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِينَ ) الزخرف
حذر الإسلام المسلمين من سوء اختيار الصحبة وبالذات رفقاء السوء الذين يجاهرون بالمعاصي
دون أي وازع ديني ولا أخلاقي لما في صحبتهم من الداء وما في مجالستهم من الوباء
وحث الإسلام المسلم على اختيار الصحبة الصالحة والارتباط بأصدقاء الخير الذين إذا نسيت ذكروك
وإذا ذكرت أعانوك ومن الصفات التي ينبغي أن يتحلى بها الصديق حتى يكون صديقاً صالحاً
الوفاء – الأمانة – الصدق – البذل - الثناء والصداقة
إذا لم تكن على الطاعة فإنها تنقلب يوم القيامة إلى عداوة كما توضح الآيات والأحاديث
)الأَخِلاَّءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِينَ) ‏‏الزخرف
- تفسيرها
- الأَخِلاَّءُ يَوْمَئِذٍ يريد يوم القيامة بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ )
أي أعداء يعادي بعضهم بعضاً ويلعن بعضهم بعضاً)
إِلاَّ الْمُتَّقِينَ) فإنهم أخلاء في الدنيا والآخرة)
وذكر الثعلبي رضي الله عنه في هذه الآية قال: كان خليلان مؤمنان وخليلان كافران فمات أحد المؤمنين
فقال: يا رب إن فلاناً كان يأمرني بطاعتك، وطاعة رسولك،
وكان يأمرني بالخير وينهاني عن الشر ويخبرني أني ملاقيك، يا رب فلا تضله بعدي،
وأهده كما هديتني، وأكرمه كما أكرمتني فإذا مات خليله المؤمن جمع الله بينهما،
فيقول الله تعالى ( لِيُثْنِ كل واحد منكما على صاحبه )
فيقول : يا رب، إنه كان يأمرني بطاعتك وطاعة رسولك، ويأمرني بالخير وينهاني عن الشر،
ويخبرني أني ملاقيك، فيقول الله تعالى ( نعم الخليل ونعم الأخ ونعم الصاحب كان )
قال: ويموت أحد الكافرين فيقول: يا رب، إن فلاناً كان ينهاني عن طاعتك وطاعة رسولك،
ويأمرني بالشر وينهاني عن الخير، ويخبرني أني غير ملاقيك، فأسألك يا رب ألا تهده بعدي،
وأن تضله كما أضللتني، وأن تهينه كما أهنتني؛ فإذا مات خليله الكافر
قال الله تعالى لهما ( لِيُثْنِ كل واحد منكما على صاحبه )
فيقول : يا رب، إنه كان يأمرني بمعصيتك ومعصية رسولك، ويأمرني بالشر وينهاني عن الخير
ويخبرني أني غير ملاقيك، فأسألك أن تضاعف عليه العذاب؛
فيقول الله تعالى ( بئس الصاحب والأخ والخليل كنت)
فيلعن كل واحد منهما صاحبه
وجاء عن النبي عليه أفضل الصلاة والسلام أحاديث عديدة تحثُ المسلمين لاختيار الصحبة الصالحة
ومنها قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم( إنما مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحًا طيبًا، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه ريحًا خبيثة.) متفق عليه.
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ - قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم) " الرَّجُلُ عَلَى دِينِ خَلِيلِهِ فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلْ " .
‏ قيل يا رسول الله أي جلسائنا خير؟ قال) من ذكَّركم بالله رؤيته وزاد في علمكم منطقه وذكركم بالآخرة عمله)
اعلموا بأن المسلم مطلوب منه أن يحسن اختيار أصدقائه لأنه يتأثر بعملهم وأخلاقهم فإن كانوا أصدقاء سوء تأثر بهم
وبأخلاقهم السيئة وإن لم يشاركهم أعمالهم السيئة فأنه وافقهم عليها وهذا أثم كبير يقع عليه ويصنف تبعاً لهم
وصدق من قال (عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه فكل قرين بالمقارن يقتدي)
وإن كانوا أصدقاء خير تأثر بأخلاقهم الحميدة وأعمالهم المرضية لله عز وجل ، وكانوا له عوناً على طاعة المولى عز وجل
ويبينون له مواطن العلل فيعمد إلى إصلاح نفسه ، لأن هناك من يذكره بتقوى الله ويذكره بالموت وأجله
والقبر وظلمته والقيامة و أهوالها والنار وعذابها والجنة
و نعيمها عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (مرآة المؤمن والمؤمن أخو المؤمن، يكفُّ عليه ضيعته ويحوطه من ورائه) رواه أبو داود
وتخيل كم من فائدة تجنيها من مجالسة الأخيار وكم من معصية وضرر يصيبك
من مجالسة الأشرار وأفضل ما يمكن ذكره هنا أن مجالسة الأخيار
جالبة لمحبة الله رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ
‏) قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى وَجَبَتْ مَحبِتي لِلْمُتَحَابِّينَ فِيَّ وَالْمُتَجَالِسِينَ فِيَّ وَالْمُتَزَاوِرِينَ فِيَّ وَالْمُتَبَاذِلِينَ فِيَّ)
رواه مالك وصحح إسناده ابن عبد البر والنووي
واعلموا إخواني أنه من الفوائد الأخرى التي يجنيها المسلم في مجالسة الأخيار
أيضاً حصوله على بركتهم
وقد قال ابن الجوزي (رفيق التقوى رفيق صادق ورفيق المعاصي غادر)
نرجوا من الله أن نكون منهم


بنت الجنوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:23 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir


Content Relevant URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34