المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين


إعلان هام من مشائخ وأعيان ونسابي وباحثي الأشراف السليمانيين


العودة   المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين > الأقسام العامة > المنتدى العام


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-12-2013, 01:42 AM   #1
كبار الأعضاء
 

افتراضي أنتِ ضوء من بين أضلع شمسه

بسم الله الرحمن الرحيم


مازلت أصر وأنا قيد انتظار أن الفجر أجمل وأنتِ ضوء من بين أضلع شمسه : لحن سلام . أنا الأبديي بك ِ أشعر بحق لكثير!
هناك أحلام وأماني وأشياء تداخلت في نسيج قماش ردائي الوحيد .
كيف . انزع رداء شعوري ؟
سيدة روحي . لابد ان يكون لخطوط كفك الدفء الذي أحتاج
هل ستظل تغاريد الحب موعدنا .

دعنيني أفرد جناحي باتساعها وأحلق . لا يقضم سوى أطرافي كم أشتاقكِ كم أشتهي أن يروا فيك تلك الصورة لإنسانه !
لا أريد . أنا لا أريد غير أن تكوني بمأمن من أي حزن عابر. سأمسح عن كتفيكِ كل طعم للفقد , سأسجن بـكل التداعي


كيف ألقاكِ ؟. كان يجب أن تزف عيناي لي خبر(( أني أنظر إليكِ)) ترتقي حد بكاء لتليق. كيف وأنا بشبح ابتسامة ولا قطرة ملح واحدة سأهديها لقلبكِ؟
ءأبعثءأولد من جديد ؟
ترى هل يزول ذاك الحائل بيني وبين أمنياتي اللا تتحقق وأحظى بكِ كأعظم أمنية رغبت بها بشدة ( وأحبك ِ )
يا ألذ . يا أحن وجود جودي .. كيف وأنتِ أمنية !
ورب قلبي وربكِ لا يسحقني سوى يقيني بأنكِ المستحيل بعينه. وأنك أبعد من حديث محاكاة هاجس كهذا حتى مع ذاتكِ .
(( تمنيت كثيراً قبلي وبي ))
أوليس هذه ابتهالات ؟



قفي الآن .!
أحتاج أن أبقى تحت ظلكِ أحتمي
يا .انسانه . بالله قولي أين مثلكِ قولي . قولي ؟!

فأنا لا أرى سواكِ من الأحياءِ أحداً . أقنعينني أنني أنتِ و لو بلمحة وقت .
اسمكِ يشير لشيء يتعاظم في داخلي وهنا ملكي الشرعي . (( كيف لا أحيا كبيراً )) ؟
أتعلمين شيئاً ؟ . في أحايين كثيرة أعتقد أني مصاب بداء ( الهرب ) بكِ , وكأنك اخترت كل شيء بناءًا على قدري !


سأأغفو يا نصفي الغافي .
سأغفووأنا مازلت تحت تأثير احتياجي ومتناني لاحتضان طويل
سأنام وفي دمي ما تزال أمانٍي معلقة ..
تنتظر أي جرح تنزف معه كأن يصل احتياجكِ لي امتنانات وأشياء أخرى
ما بعد خيلاء ,أن أكون مخطئ لهذا الحد .. وتأتين أنتِ (( احتواء)) . فألمح جواباً هائلاً يقص(( كم أنتِ عظيمة)) .. يخبرني سبب سعادتي بي : (( ابتسامةٌ ))
تبذر الدهشة ولا تحصد الإاحساس مدرك الألذ إلا للحظة
تغيب فور تعلقي بها لتتركني في اشتياق لأن أكبر بكِ أكثر.

كلم أحببت ذاتي. تحثني بأن أزيد وتنجح في امتلاكي.ا
و أجئ . بذاكرتي المثقوبة لأنساني تماماً بينكِ وأنا الذي لا أقدِم خطوة دون أن أرددها و تشخص الحناجر: باسمي.
بإسمي .
بإسمي .
فقط حينها يموت النداء ويبعث الصدى وكأن في فمي سمكه. وكأن لساني انتزع من فمي .


الواثق بالله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:19 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir


Content Relevant URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34