المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين


إعلان هام من مشائخ وأعيان ونسابي وباحثي الأشراف السليمانيين


العودة   المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين > الأقسام الأدبية > منتدى القصص والروايات الأدبية


الشهيدة هناء محمد نديم البارودي (سوريا)فيديو

منتدى القصص والروايات الأدبية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-03-2013, 06:53 AM   #1
عضو جديد
 

افتراضي الشهيدة هناء محمد نديم البارودي (سوريا)فيديو

بسم الله الرحمن الرحيم


http://www.youtube.com/watch?feature...&v=KNAyYwDYyVA
من مواليد حمص 1958م
كانت تعيش في حمص حي الإنشاءات جانب المخبز الآلي

استشهدت بتاريخ 2/8/2012 م


كتب إبنها هاني الصوفي ينعاها أول مرة :

يوم الإثنين 13-2-2012


أزف لكم خبر استشهاد والدتي الشهيدة بإذن الله تعالى هناء محمد نديم البارودي إثر سقوط صاروخ على المنزل بشكل عشوائي و تحولت والدتي إلى أشلاء ... قمت بجمع أشلاء والدتي بيدي رغم إصاباتي البالغة و رغم جمع الأشلاء لم أستطع أن أجد كامل الرجل اليسرى إلا لبعد يومين تحت الأنقاض و لكن بسبب إستمرار القصف لم أستطع دفن الرجل و لم أستطع حضور دفن والدتي

لن أقول لك يا أمي وداعاً بل أقول لك مبروك عليكي الشهادة جعلكِ الله من الشهداء و جعل مثواك الجنة و الله يجمعني فيكي بالجنة أمانة يا جماعة الفاتحة على روح والدتي و جميع شهداء الوطن

ثم سرد التفاصيل لاحقاً...

بدأ القصف يوم الأحد الموافق 5/2 بالمدفعية و الصواريخ و الهاون و الدبابات و كان القصف يبدأ بين الساعة الخامسة و النصف و السادسة صباحا إلى الساعة الخامسة مساءاً بشكل متواصل و إلى الساعة العاشرة ليلاً بشكل متقطع
منزلنا في الطابق الأول و فوقه السطح و نظراً لخطورة بقائنا في المنزل كنت أنا ووالدتي رحمها الله نستيقظ عند الساعة الخامسة و النصف صباحا و نجلس على الدرج في الطابق السُفلي لمدة ساعة تقريبا و بعدها نذهب للجيران في الطابق الأرضي في المبنى المقابل (كنا وحيدين في المبنى ) و نعود إلى المنزل عند الساعة السابعة مساءاً.
في يوم الأربعاء الموافق 8/2 بين الساعة الثالثة و الرابعة عصرا سقط صاروخ على منزل الجيران الذي كنت متواجد فيه مع والدتي (الصاروخ قُصف علينا براجمة الصواريخ والصاروخ يدخل في البيتون 40 سم و بعدها ينفجر و هبوطه 3 طن )والدتي أثناءها كانت جالسة مع جارتنا التي استشهدت أيضاً في الغرفة المُطلة على الشارع و أنا كنت موجود في مدخل المبنى هنا لم أستوعب إلا ثلاثة أشياء
1 : أذني مصروعتين
2 : الأنقاض تنزل على رأسي و جسمي
3 : أول شيءٍ خطر ببالي أنني سأموت و أنا أحترق, لم يُغمى علي و لم أسقط أرضاً قُمت بالصراخ و طبعاً لا أرى شيئاً أمامي سوى الظلام الدامس و قمت بالجري اللاشعوري بإتجاه الغرفة المُطلة على الشارع و اصطدمت بشيء لم أعرف ما هو وعدت إلى مدخل المبنى و اصطدمت بالدرج و باب المبنى و بالحائط أيضاً و عُدت إلى الغرفة المطلة على الشارع و حينها رأيتُ النور من الشارع و قمت بالخروج إلى الشارع و قمت بمناداة الناس ( الله أكبر _ يا عالم و هنا كان صوتي لا يُسمع أبدا بعد سؤال الجيران بسبب الصدمة) هنا بدأت العالم بالقُدوم و عدت إلى المنزل المُدمر بحثاً عن والدتي و عندما رأيت الدمار لم أعرف من أين أبدأ بعدها لاحظت وجود كف بين الأنقاض و قمت بالاقتراب من الكف و لاحظت بوجود قسمٍ من الجدار فوق أحدٍ ما و قمت برفع الجدار و حينها كانت الصدمة بوجود والدتي نصف جثة و قمت بالنزول إلى الأرض على ركبتي و مناداة والدتي ( يا أمي يا أمي ) لكن للأسف لا يُوجد رد لم أعرف ماذا أفعل كُنت أبكي و أقول يا الله و بذكر الله عز و جل استجمعت بعضاً من قوَّتي و نظرت إلى جثة والدتي بتركيز و استوعبت أن كلتا القدمين مفقودتين و بعد النظر جيداُ وجدت الرِجل اليُمنى بجانب رأسها و قمت بوضعها مكانها لكن لم أستطع أن أجد كامل الرجل اليسرى بسبب وجودها تحت الأنقاض
قمت أنا مع أحد الجيران بحمل جُثة والدتي و وضعها على حرام صوف و عند رفعها بدأت الأحشاءُ بالوقوع و قمت بدفع الأحشاء بيدي إلى مكانها و بعدها حملناها إلى أحد السيارات للذهاب إلى المشفى الميداني و لهذه اللحظة لا أعلم ما هي إصاباتي و لم أشعر بها، دخلنا المشفى الميداني و سألوني ما هي إصاباتك قلت لهم لا أعرف و قاموا بفحص جسمي و بهذه الأثناء كانوا يقومون بتكفين والدتي رحمها الله.
قمت بتوديع والدتي وهي بالكفن و وضعوها بالجامع القريب من المشفى الميداني و قاموا بدفنها في اليوم التالي
و لم أستطع حضور الدفن بسبب صعوبة الوصول إلى المقبرة و بعد الفحص عرفت ما هي إصاباتي حرق في الوجه و حرق شعري و جلد كف يدي اليمنى مقشوط بنسبة 80% تقريبا و بعد سفري إلى دمشق قمت بعمل فحوصات و تبين أن أذني اليسرى لا أستطيع السماع بها بسبب إصابة العصب و رجلي اليمنى يوجد بها شعر في العظم.
عدت إلى جانب منزلنا و جلست عند أحد الجيران و بعد يومين من الحادثة خرجت من المنزل و وجدت أحد الجيران و قلت له أنني لم أستطع أن أجد كامل الرجل اليسرى و قمنا بالبحث عنها و وجدتها بنفسي على بعد حوالي 2 متر من مكان تواجد جثة والدتي
و من صدمتي لم أعرف ماذا أفعل بها فسألت الشخص الذي كان متواجد معي في عملية البحث فقال لي الواجب الدفن فاقتربنا لحمل الرجل و دفنها عندها عاد القصف و كان قريبا منا جدا فقال لي نحن أهم و بالنسبة لوالدتك الروح أصبحت عند ربها و قمنا بالدخول إلى المنزل
و في يوم السبت الموافق 11/2 قام الجيش بوقف إطلاق النار على المدنيين و بفتح الطريق أمامنا للخروج و طبعاً خرجنا تحت القصف و عندما كُنا نقطع شارع البرازيل قام الجيش بإطلاق الرصاص علينا و الحمد لله لم يصب أحد بأذى
بعد شهرٍ تقريباً من هذه الحادثة قام الجيش بفتح الطريق لدُخول السكان إلى منازلهم و قمت بالإسراعِ إلى الذهاب لمكان الحادثة من أجل أن أرى ماذا حل بالقدم اليسرى و بالفعل حدث ما كنت متوقعه وجدت الرجل مكانها و قمت بحمل الرجل و دفنها بالحديقة القريبة من المنزل بعدها قمت بالنظر إلى منزلنا و سبحان الله المنزل لم يصب بأي أذى
صعدت إلى المنزل و وجدت كل شيء مكانه و قمت بحمل أغراضي الشخصية و الأوراق المهمة و بعض الأشياء الثمينة و بعدها بإسبوع قمت بنقل أثاث المنزل كاملا خوفا عليه من السرقة و ليبقى لي من رائحة والدتي و سبب نقل الأثاث أن المنطقة غير مؤهلة للسكن بسبب الدمار و إنقطاع الماء و الكهرباء و الهاتف الأرضي و الموبايل لكن أثاث المنزل
و كل شيء في الدنيا لن يعوضني بوالدتي و هذا مقطع فيديو لوالدتي بعد سقوط الصاروخ بحوالي 3 دقائق


fata غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2013, 04:59 AM   #2
كبار الأعضاء
 

افتراضي رد: الشهيدة هناء محمد نديم البارودي (سوريا)فيديو



رحمها الله رحمة واسعة


الشريف الجيزاني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:18 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir


Content Relevant URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34