المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين


إعلان هام من مشائخ وأعيان ونسابي وباحثي الأشراف السليمانيين


العودة   المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين > الأقسام الأدبية > منتدى القصص والروايات الأدبية


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-17-2014, 03:13 AM   #1
كبار الأعضاء
 

افتراضي روايه :حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

بسم الله الرحمن الرحيم




السلام عليكم ان شاءالله
القى تفاعل ومشاهدين كثير



البارت الاول :-

الشخصيات :-
عائلة رنيم

أبو رنيم " خالد " : اب لبنت وحدة متزوج ثنتين رجل اعمال يشتغل في شركة عادية بس شغله يوجب عليه انه يسافر كل شهر وهذا الشي خلاه بعيد عن اهله ، بارد ، اناني ، عمره 50 سنة

أم رنيم " وفاء " : ام رنيم وزوجة خالد توفت بعد 5 سنوات من انجاب رنيم ب حادث سيارة طيبة و حنونة ، وعندها حب التملك وكانت تحب تقهر هدى عمرها كان وقت ما توفت 29 سنة

زوجة ابو رنيم " هدى " : كانت ملاك بس بعد موت ام رنيم " وفاء " تحولت ل شيطان ، غيورة ، انانية ، حقودة عمرها 46 سنة

رنيم : بنت جميلة بمعنى الكلمة حبوبة وطيبة محترمة والكل يحبها خجولة ومرحة وهادية وحيدة امها وابوها عمرها 21 سنة ( حنطية ، طولها عادي وجسمها رشيق ، عيونها وساع ورموشها كثيفه ، انفها سيف ، فمها صغير وردي ، شعرها اسود ناعم غزير )

—————————

عائلة محمد

ابو محمد " عبدالله " : اب حنون وطيب مو مقصر على ولده في شي ويحب يقعد معاه بس ما يقدر لأنه رجال اعمال كبير وبحكم عمله هو دايما مسافر عمره 50 سنة

ام محمد " سعاد " : ام قاسيه بس مع ذلك مدلعه ولدها والغيرة لاعبة فيها لدرجة انها ما تخلي زوجها يسافر الا وهي معاه تحب تسلي نفسها وتلعب بالفلوس عمرها 47 سنة

محمد : ولد مملوح يحب امه وابوه لكن ما يشوفهم الا في المناسبات بسبب شغل ابوه اغلب وقته قاعد عالنت من طفشه يكره بيته وحيد امه وابوه عمره 24 سنة ( اسمر ، طويل ، عريض ، شعره اسود ناعم ، عينه ناعسة وخشمه واقف زي السيف وفمه عادي )

—————————

عائلة حمد

ابو حمد " صالح " : ابو حنون وطيب ومو مقصر على عياله في شي لكنه حازم شوي يشتغل دكتور ويتمنى ولده يسير زيه ويحب زوجته وما يرفض لها طلب عمره 52 سنة

ام حمد " فوزية " : تفوقت على زوجها من ناحية الطيبة والحنان وتحب تكون قريبة من اولادها وما عمرها عصبت عليهم اوخاصمتهم
تحب زوجها وما ترضى على زعله عمرها 47 سنة

حمد : ولد مملوح يحب يفضفض للي قريبين منه ويتمنى يحقق حلم ابوه ويسير دكتور صديق محمد من ايام الثانوية ويحب يستهبل على اخته العنود عمره 24 سنة ( ابيض ، طويل ، عريض ، شعره wavy بني ، عينه بنية واسعه ، خشمه عادي وفمه واسع شوي )









العنود : بنت طيبة بس دفشة حبتين عكس شكلها الناعم والبريئ وهي صديقة رنيم من ايام المتوسط تحب تفضفض لرنيم وقلبها ابيض عمرها 21 سنة ( بيضاء ، قصيرة ، شعرها كيرلي بني ، عينها بنية صغار ، خشمها عادي وفمها صغير )

غسان : ولد عم حمد وعايش معاهم من صغره لأن اهله ماتو وهو صغير طيب وعنيد وما يسمع الا لكلام العنود مبتعث و عمره 25 سنة (برونزي ، طوله عادي ، معضل ، شعره بني ناعم وعيونه بنية واسعه ، بخشمه عادي ، وفمه واسع شوي)
______________________________

( قبل 19 سنة )
كانت هدى تنظف بيتها وخالد كان ياخذ شور في الحمام وقام جواله يهز لأن رسايل تجيه وهو عالصامت هدى حست ب فضول انها تشوف مين يرسل في ذا الوقت اخذت الجوال وقريت الرساله والدموع تطيح من عينها ... طلع خالد من الحمام وشاف منظرها وعرف على طول سبب وجهها المتقلب ودموعها الي تنزل

خالد باندفاع : هدى اسمعيني قبل لا تقولي اي شي

هدى رمت الجوال في الارض : وديني بيت اهلي

خالد مسك يدها : ما في روحة على ولا مكان اجلسي اقلك

هدى تصرخ : اترك يدي ... اقلك وديني بيت اهلي ما تفهم انت !

خالد : خلاص خلاص طيب هدي بالك بس

دخلت هدى غرفتها واخذت اغراضها في شنطة وطلعت مع خالد السيارة رايحين بيت اهلها

في السيارة :-

خالد : كنت راح اقلك

هدى : .............

خالد : انا احبها وابغى اتزوجها

هدى بصوت مرتجف : طيب وانا ؟

خالد : احبك انتي كمان بس ...... انا ابغى اطفال وانتي عارفه انك عقيمة

هدى نزلت راسها : ...............

بعد نص ساعه وصلت بيت اهلها ونزلت وهو ما نزل مستحي من اهلها ومو عارف يقولهم شي لو سألوه عن سبب جية هدى المفاجئة
ورجع على بيته وهو مو عارف ايش يسوي
وبعد مرور 3 اشهر قررت هدى ترجع بيتها بعد ما عرفت انه تزوج وحدة ثانيه بس كان مأكد لها انه ما تزوجها الا عشان يبغى اطفال وكان يوهمها انه لسا يحبها وانها هي الاساس وكذا ولهذا السبب قررت انها ترجع بس انصدمت اول م رجعت لأنها اكتشفت انو بيتها تغير 180 درجة وسار م كأنه بيتها

كانت وفاء تطالعلها من فوق لتحت بغرور : اوه انتي هدى ؟ ( وكانت تشير لها باصباعها بكل اشمئزاز )

هدى بحدة : ايوة وانتي مين حضرتك ؟

طلع خالد اول م سمع صوت هدى : انتي رجعتي ؟ ليش م قلتيلي ارجعك فاجئتيني

وفاء احتضنت يد خالد : انا زوجة وحبيبة خلودي

هدى بتولع من الغيرة : يعني سويتها يا خالد وجبتها بيتي !

وفاء بصوت عالي : نعم ! نعم ! نعم ! بيت مين ؟ بيتك انتي ؟ اولا هذا بيت خلودي وثانيا انا زوجته واكيد بيجيبني هنا ولا وين تبغينه يوديني ! يرميني في الشارع !

هدى بنظرة قرف وتأشر لها باشمئزاز : مو هو الشارع مكان الزبايل امثالك !

وفاء عصبت : لاااا حبيبتي حدك عاد اشوف لسانك سار طويل

خالد بمقاطعه يفارع : هههاااايي انتي وياها وين تحسبون نفسكم قاعدين ... انتو في بيت خالد ال.... وصوتكم م يعلى على صوتي فاهمين ولا عاد اشوفكم تتضاربون بذا الشكل قدامي والا والله كل وحدة م تلاقي نفسها الا في بيت اهلها ومعاها ورقة طلاقها

وفاء وهدى خافو : طيب

لحظة صمت ...

بعدها وفاء قامت تتدلع وتلعب بعقل خالد مسكته من ايده وحظنته وهي تقول بكل دلع : بس خلودي حبيبي معليش انا مقدر اعيش مع هذي يا اما تقسم البيت دور لها ودور لي
همست : انا من الحين ابي الدور الثاني
وكملت عادي : او تجيب لي بيت ثاني

خالد تنح وما عرف ايش يقول وقعد يفكر الين ما قرر انه يقسم البيت دور ل وفاء ودور ل هدى وطلع علم هدى الي كانت جالسه في الصالة تنتظر قراره ورجع مكتبه

هدى طالعت لوفاء بانتصار : يلا حبيبتي انزلي تحت مع الصراصير والحشرات مو قلتلك انا مكانك الزبالة !

وفاء ضحكت بسخرية : لا حبيبتي انتي الي تحت انا هذا الدور لي

هدى : نعععم ! اتوقع اني انا زوجته الاولى معناتها انا سكنت قبلك هنا و .....

قاطعتها وفاء : خـــلـــودي كيف تقسيم الادوار ؟

خالد الي طلع من مكتبه وقال ببرود : هدى الدور الي تحت و وفاء ذا الدور

هدى انصدمت ونزلت تحت بدون ولا كلمة وهي تسمع ضحكات وفاء العالية والي هدفها السخرية كانت مع مرور الايام تزداد سخرية وشماتة وفاء من هدى الي ما كانت تعرف ترد لها كيف وهي تشوفها قدام عينها تسرق زوجها منها كانت تحمل لها كل معاني الكره والحقد والغيرة في قلبها وتتمنى موتها اليوم قبل بكرة الين م تحقق حلمها ووصلها خبر موت وفاء في حادث سيارة كانت ع وشك تطير من الفرحه وهي تسمع الخبر من خالد الي كان يتكلم بعين دامعه ووجه اصفر وكأنه جسد بلا روح مع انها كانت فرحانة لموت وفاء بس كانت عارفه انو بنت وفاء "رنيم" راح تعيش عندهم وجاتها فكرة جهنمية انه تنتقم من الي سرقت زوجها خالد عن طريق رنيم لانو لااسف وفاء ماتت وهدى ما ارتاح قلبها

(في وقتنا هذا )

كانت هدى جالسه في غرفتها تطالع جنبها في سرير وتتمنى خالد القديم الي كان يحبها يرجع كانت هذي حالتها كل ليلة

دخلت رنيم

رنيم ببرائة : امي هدى

هدى جلست وطالعتلها بدون نفس وهي تتصنع الابتسامة : هلا حبيبتي رنيم

رنيم راحت وجلست عالسرير : عندي طلب

هدى ( اوهو من ذي البنت ) : عيوني لك ايش بغيتي ؟

رنيم بتردد واضح : م ما عن ..... عندك صور ... لماما ؟

هدى عصبت : خلاص امك ماتت وما عندي ولا صورة لها خير وش اسوي بصورها عندي ويلا اطلعي برا انا ابغى انام

رنيم : ...............

وطلعت راحت لغرفتها وجلست ع جوالها تحاكي صحبتها الي اسمها "العنود"

رنيم : ايوة هلا العنود كيفك

العنود : تمام انتي كيفك ؟ والله لك وحشة

رنيم : الحمدلله تمام والله انتي كمان

العنود : طيب ايش رايك نتقابل احس عندي سوالف كثير ابغى اقولها لك

رنيم : يب وانا زيك خلاص تعالي عندي البيت فاضي

العنود : لا والله مقدر ابوي مسافر واخوي دوبه طالع مع اصحابه م في احد يجيبني انتي تعالي عندي

رنيم : خلاص اوگ بس البس واجيگ

فتحت رنيم دولابها وطلعت لها بلوزة سودا مخططة بالابيض العريض وواسعه وخفيفة ومعاها بنطلون اسود سكيني وجزم سود وحطت كحل اسود وقلوس وردي خفيف وفتحت شعرها الاسود الطويل ودقت عالسواق لبست عبايتها وطلعت ولقيت محمد في الشارع لانه كان راجع من الصلاة طالعت فيه ولقيته يناظرها مبتسم بس نزل عينه ع طول ابتسمت بينها وبين نفسها وركبت السيارة وبعد 20 دقيقة وصلت بيت العنود

عند العنود :-

رتبت غرفتها الي كانت مقلوبة وراحت فتحت دولابها وطلعتلها بلوزة كحلي كمها كت وتنورة سودا سكيني لنص الساق و ربطت شعرها ذيل الحصان طلعت من غرفتها تنتظر رنيم واول م جات فتحت لها الباب سلمت عليها ودخلو الغرفه

رنيم تهوي نفسها بيدها : اه مررررة حر

العنود شغلت المكيف : وشغلنا المكيف لعيونك اقعدي بس

رنيم تفصخ عبايتها : ههههههههه طيب استني بس افصخ العباية

وقعدت بس م علقت عبايتها ورا الباب

رنيم تناظر في العنود ببؤس : نفسي اشوف شكل ماما والله نسيت كيف شكلها

العنود : طيب اسألي عجوز النار الي عندك يمكن فيه صورة من هنا ولا هنا

رنيم ضحكت ع لقب العنود لهدى : هههههههههه يوم قلتلها صرخت فيني وطردتني من غرفتها

العنود بسخرية : وشافت نفسها هالعجوز لها وجه تطردك كمان !

رنيم تنهدت : ادري انها تكرهني وما تطيقني بس اهم شي ما لها شغل فيني

العنود مسكتها من يدها توقفها : اقول امشي ندور لنا ع اكل احس اني جوعانة

رنيم : هههههههههه سبحان الله احساسك في وقته وانا جوعانة كمان

وطلعت رنيم تجري قبلها بس تفاجئت لمن لقيت حمد "اخو العنود" الي تنح فيها ومعد تحرك بس هي رجعت الغرفه بحركة سريعه والعنود استغربت بس لمن طلعت شافت حمد واقف مكانه ولساعه متنح وراحت تجري له

العنود بعصبية : حمد مو انت قلت لي انك طالع مع اصحابك ايش عندك رجعت ؟

حمد ضربها ع جبينها بخفه : مو شغلك جاي اخذ مفتاح البيت بعدين مين عندك ؟

العنود تكتفت : وانت ايش دخلك ؟

حمد : قولي بس مين عندك ؟ يلا عشان اطلع

العنود وهي راجعه الغرفة : صديقتي رنيم

ودخلت وهي تتأسف من رنيم

العنود : والله معليش م كنت ادري انه بيرجع

رنيم ابتسمت : لا عادي بس بيقعد ولا بيروح ؟

العنود : لا لا رايح بس جا اخذ شي وبيطلع

رنيم : اهها طيب

العنود سمعت صوت باب البيت انقفل : خلاص طلع امشي نروح الصاله

رنيم وقفت : اوكي

العنود بحماس : تراني مجهزة فيلم مرررة خطير ليا شهر محملته

رنيم : يوووه معناتها شفتيه بدوني

العنود ضربتها ع كتفها : يا تبن والله حرام عليك لسا ما شفته جالسة انتظرك تجين عندي عشان نتابعه سوا

رنيم : اقول بطلي حكي فاضي وروحي اشبكي الدي في دي في التلفزيون وانا بسوي اندومي

العنود بإحباط : اوف منك متى بس تتعلمي الطبخ محمد ما راح يعجبه حالك

رنيم وجهها حمر وضربت العنود ع راسها بخفه وراحت المطبخ كانت جالسه تحرك الاندومي وتفكر : ههممم يا ترى محمد ايش يحب ياكل ؟! (ضربت راسها بخفه وكملت) وبعد م خلصته طلعته وكانت عاملة معاه فوشار للفيلم


ادمـنتهـا فــ رحـلـــت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:03 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir


Content Relevant URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34