المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين


إعلان هام من مشائخ وأعيان ونسابي وباحثي الأشراف السليمانيين


العودة   المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين > الأقسام الأدبية > منتدى القصص والروايات الأدبية


رواية جسد عذراء خلف ظل طويل /بقلمي

منتدى القصص والروايات الأدبية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-04-2014, 03:23 AM   #1
كبار الأعضاء
 

افتراضي رواية جسد عذراء خلف ظل طويل /بقلمي

بسم الله الرحمن الرحيم




رواية: جسد عذراء خلف ظل طويل
______________________

أمسكت بقلمي ورشفت قليلا من القهوه الساخنة اه كانت مره قليلا
ان القهوه تشبه حياتي تماما ! فهي سوداء كسواد قلب حبيبي ! اللذي احتوى كل حياتي
ومره كمراره الايام وانا امثل الرغوه التي تطفو فوق سطح القهوه ؟ وهي تحاول الفرار من مرارهه القهوه اللاذعه ، فانا احاول الهروب من حياتي الكئيبة التعيسة .. نظرت الى الفراغ وسرحت بعقلي وسافرت بفكري بعيدا عن الواقع كل البعد إبتسمت بسخرية قارسة ! أظن إني سأنسى ما أذاقتني مرارة الايام كيف لي أن أنسى أو أسلوا وأنا أتذوق الحنظل كل ليلة !
ألقيت بجسدي المثقل على ذلك الكرسي المهترئ كما لو أن فوقه جبلا من الهموم وجدت نفسي بين بعثرة حروف نهضت وأمسكت بقلمي مجددا وسطرت كلماتي .

كبرياء
فقد
توحد
إنتقام
جسد بلا روح
سيمفونية تعزف على أوتار الحنين
إشتياق
خوف
إنهيار
تردد
عشق



*النزف الأول *
" شريط الأمس "

فتحت عيونها على الشمس القوية اللي تسلسلت لغرفتها رجعت غمضتها بقوة .. تنهدت هذي حركات مرة عمها ماكانت تكتفي بالضرب اللي تاخذه منها ومن عمها كانت تزيد عليها شغل البيت وتفتح الشبابيك عشان تدخل عليها الشمس وهي نايمه وفوق هذا كله كانت تحرمها من الاكل والمكيف !
قامت بإرهاق وهي تحس بإختلال بوزنها مسكت راسها وحاولت تثبت على الارض .. ماكانت تنتظر شي جديد حالها مثل كل يوم توجهت للحمام وهي عارفة مصيرها وكأنها تروح للموت برجلها
طالعت نفسها بالمرايا تلمست خدها اللي كان عليه ثلاث خطوط ملتهبة حاجبها اليسار فيه خط فارغ من الشعر خط بسيط بس كان يميزها جرح قديم لكن باقي اثره بحواجبها لليوم وبدأت تغسل وجهها وهي تتذكر أحداث أمس وسبب هالضرب اللي أخذته من مرة عمها لأنها بس كسرت صحن بدون قصد والسبب الحقيقي بنتها هنادي اللي تعمدت ترمي الصحن على طرف المغسلة عشان يتكسر وتملي عينها بشوفة نجود وهي تنضرب
بنتها ( هنادي ) بثالث ثانوي ونجود بنفس سنها لكن نجود فقدت احساس الاسره واستبدلته باحساس اليتم
كانت تكره روحها وحياتها .. قبل شهرين امها وابوها توفو بحادث وعمها اللي كان يكرهها ويكره ابوها استغل الفرصة واخذها عنده لان ماعندها عم ثاني وكان يعذبها ومايرحمها اكيد مستغربين ليش اخوه ويسوي فبنته كذا والسبب انه اخوه من ابوه ولان ابوهم كان يحب اخوه ( فارس ) "ابو نجود " اكثر من فيصل "عمها " وهذا ولد الحقد بقلبه من صغرهم ..كان ابو نجود ( فارس) طيب ومتسامح وامه نفس الشي بس اخوه ( فيصل ) وامه كانو يكرهوهم كثير وحتى ام فيصل كانت تكره ام فارس وتتعمد تعذبها حتى انها حملت بعد فارس مرتين وكانت تسقط كل مره بدون مايعرفون السبب واكتشفوا ان ام فيصل كانت تسمم اكلها لين ماتت بهذي الطريقة وكانت نهاية ام فيصل السجن
سكرت الموية وهي تفكر بينها وبين نفسها ان كان جدها يفضل ابوها وجدتها على عمها هي شو ذنبها ؟ شو عملت عشان يصير فيها كذا وامها وابوها راحوا وماتركوا لها اخ حتى يساندها بحياتها .. كانت راجعه لغرفتها بس صوت مرة عمها العالي اخترق اذنها وهي تقول : ست نجوووود
لفت وجهها وهي عارفة شو ينتظرها هذا حالها من شهر كامل : نعم
مرة عمها منال : لا تحطي عينك بعيني ! وشي ثاني ماشاء الله دوبك قايمه المطبخ ينتظرك
نجود نزلت عينها وقالت بهمس : ان شاء الله
منال بصراخ : بسرعه
نجود : ابدل ثيابي
منال : قدامك خمس دقايق ان ماخلصتي فيهم شغلك رح اكلم عمك يجهز السلك وعاد مايحتاج احكي لك وش يصير لسا اثر السلك بجسمك
نجود انتفض جسمها ومشى من قدام عينها شريط امس بسرعه غمضت عينها وقالت بهدوء : طيب
- بتلاحظون اختلاف اللهجات حسب كل عائلة -
بدلت ثيابها بسرعه لبست بنطلون جينز لونه باهت قديم واطرافه مقطعه وبلوزه لونها اصفر خالية من اي شي ولونها مبقع بالابيض من كثر الغسيل ، كانت مرة عمها تشتري لبناتها من الماركات وترمي لنجود فضلاتهم
رفعت شعرها الحريري اللي يكتسي اللون البني الفاتح ويوصل لاخر ظهرها رفعته دونات
تذكرت هنادي وحنين بنات عمها كانوا يغارون منها ومن جمالها عيونها كانت رمادية على امها وعندها غمازه صغيره بخدها وحواجبها مرسومه وعيونها واسعه ورموشها كثيفة انفها حاد وشفايفها صغيره وممتلئة وبياضها كان جمالها غريب وملللفت جذابة بإختصار فتنة
شمرت اكمامها وبدأت تغسل الصحون ..
دخلت منال وقالت بقرف : جهزي القهوة بسرعه وراحت
نجود تنهدت وحطت القهوه على النار وانتهت من شغلها كله باقي القهوه تصير بس
طلعت القهوه وحطتها بالدلة وهي تحطها حرقت اصبعها وصرخت بألم مسكت دمعتها من النزول طول عمرها قوية وتحملت اشياء كبيره يعني جت على هذي ؟
راحت غرفتها وسكرت الباب بالمفتاح مرتين .. هذي غرفتها الشي الوحيد اللي مستحيل احد يتجرأ يدخله او ينتهك خصوصياتها كانت تاخذ مفتاح غرفتها معاها حتى بالمدرسة وكان لها مصروف تخبيه بين الدواليب عشان محد يمد ايده عليه طبعا عمها مايصرف عليها ولا قرش هذا ان ماطلب منها .. الشي الوحيد اللي ممكن ياخذه منها بدون عنف الفلوس لانه يدري انها فلوسها وحقها ومايقدر ياخذه بالغصب
لفت اصبعها بشاش وهيا تتألم من اصبعها وظهرها كانت تحس ان روحها تعتصر من الالم ، حاولت تخفف عن نفسها
مسكت جوالها وفتحت التمبلر
*
أشعر بإني لا أريد شيئا ولا أطيق شيئا ؟ أخاف الموت ولكني أشتهيه !
سحابة سوداء غزلتها سماء قلبي تتوسططها تمطر دما ! تمطر وجعا ؟ أي وجع
ذكريات مؤلمه لاشخاص رحلوا أصوات قديمه صور بعضها الأخر متلف وغير واضح ..



*
فتحت عيونها طرق قوي على الباب دوبها حست بنفسها نامت وهي جالسة على الجوال وهو مفتوح وجنبها على السرير
منال بصراخ : نجووووووووود نجود ووجعاه ان شاء الله متي ولا وش صار فيك ؟
نجود انتفضت مع صرخة مرة عمها رفعت شعرها اللي تفكك بنومتها رفعته ذيل حصان اي كلام ودخلت الايباد بدولابها بين الملابس عشان لاتشوفه عمتها وتاخذه منها هي ي الله قدرت تخبي ايبادها وجوالها عنهم من سكنت عندهم من شهرين فتحت الباب ولمحت الشرر يتطاير من عيون منال
منال شدتها مع شعرها : ياحيوانه لي ساعه ادق ولا تفتحين ؟
نجود غمضت عيونها بألم : كنت آه كنت نايمة عمتي
منال : نامت عليك طوفة ياالخنزيرة قبل شوي قايمة
دفتها بقوه وطاحت نجود وتعورت بطرف السرير على جنبها حست بروحها تطلع من الألم
منال : بسرعه ألبسي بيجون ضيوف
نجود : عمتي
منال بقرف : تخسين أكون عمة وحدة مثلك ياالحقيرة
نجود : ماعندي شي ألبسه
منال : البسي أي شي انتي على بالك فيه احد بيناظرك ؟شكلك ناسية انك مجرد خدامه هنا رمت عليها من كلامها الجارح وراحت نجود وقفت بصعوبة وارتمت على سريرها كيف تقابل هذول الضيوف وهي تختنق من الألم وخدها مورم وملتهب بسبب ضرب امس ! سكرت باب الغرفة واستندت بظهرها عليه ونزلت راسها على ركبها ونزلت دموعها الحاره على خدها
شعرها الحريري متناثر على كتوفها وعيونها الرمادية تغطيها طبقة دموع وعلى وجهها خصل عشوائية من شعرها مسحت دموعها وتوجهت للحمام اخذت شاور سريع ولبست بلوزة فستقية عليها كتابات بالابيض وبنطلون جينز باهت شعرها لازال رطب ومتناثر على كتوفها ووجهها بعشوائية



ادمـنتهـا فــ رحـلـــت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-29-2014, 03:51 AM   #2
عضو جديد
 

افتراضي رد: رواية جسد عذراء خلف ظل طويل /بقلمي



رواية حزينة ولكن بداية قوية


دولي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-14-2015, 12:45 PM   #3
عضو جديد
 

افتراضي رد: رواية جسد عذراء خلف ظل طويل /بقلمي



وين الروايه ابي كامله ؟؟


نوف الفيراس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:25 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir


Content Relevant URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34