المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين


إعلان هام من مشائخ وأعيان ونسابي وباحثي الأشراف السليمانيين


العودة   المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين > أقسام أنساب القبائل العربية > منتدى جازان الشعر والأدب


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-30-2013, 01:33 AM   #1
كبار الأعضاء
 

افتراضي مواقف من حياة الشاعر علي النعمي وبعض قصائده

بسم الله الرحمن الرحيم


وأنا في الطريق إلى قرية الشاعر علي بن أحمد النعمي في «حرجة ضمد»، 45كيلو مترا عن منطقة جازان، كنت أضع في ذهني الكثير من الأسئلة عن حياة ذلك الرجل الذي وصلت كلماته الجميع كون المعلومات المتوافرة لدي ليست بحجم شعر علي النعمي وأدبه المعروف لدى أهالي منطقة جازان قاطبة بمجرد ذكر اسمه.

قبل أن نهم بالدخول استوقفنا ابن الراحل وهو عبد المعطي ليطلعنا على المكان المفضل لوالده الذي كان يقضي فيه الوقت الكثير، وعلى الأخص في رمضان وهو عبارة عن سرير من الحديد تم تزيينه بالمفرش الذي يستوحي جمالة من التراث الجازاني.

ولد الراحل النعمي في عام 1356هـ في قرية «حرجة» التابعة لمحافظة ضمد، وتلقى تعليمه على يد الكتاتيب وفيها قابل الشيخ عبد الله القرعاوي، لكنه لم يطل في ذلك فاتجه إلى ضمد لعله يتعلم على يد الشيخ هادي مطيع، يرحمه الله، مجموع المتون وكشف الشبهات، والأصول الثلاثة وغيرها من الدروس التي كان يتلقاها، لكنه تحول إلى معهد ضمد العلمي في عام 1373 هـ، ليذهب إلى صامطة ولكنه تعرض لظروف أجبرته على ترك الدراسة بعدها بعام، ووجد الراحل النعمي تشجيعا كبيرا من أساتذته لاسيما أساتذة اللغة العربية حيث تعرض لموقف أثبت نبوغه الشعري حينما بدأ في نظم القصائد وهو في عمر الـ 15.


ويتناول الحديث ابنه الأكبر أحمد النعمي حيث يتذكر موقفا تعرض له والده «في المرحلة الثانوية تعرض والدي لموقف طريف، حيث حضر الاختبار في مادة العروض دون أن يدرس المادة وفي الاختبار قدم له المعلم ورقة الأسئلة، لكنه اكتفى يرحمه الله بترك الأسئلة والإجابة عليها وكتب شعرا:
ولست بعارف بحرا طويلا ... ولا عرضا عرفت ولا ضروبا.


فحدث أن أعطاه المعلم الدرجة الكاملة ما أدى إلى اعتراض الطلاب في
الفصل، فكيف يقوم المعلم بإعطاء طالب لم يحل الأسئلة الدرجة الكاملة، ما حدا بهم للتوجه لمدير المدرسة والذي استدعى المعلم للتحقيق وبسؤال المعلم عن أسباب ذلك قال «إجابته تبشر بميلاد شاعر، فلو أغفلته قضيت عليه»، وكان ذلك في العام 1378هـ، وحدث بعد ذلك للشاعر النعمي بعض الظروف التي جعلته ينتقل للدراسة في المعهد العلمي في الأحساء عام 1380 ــ 1381هـ، حيث كانت الانطلاقة الأدبية للشاعر وذلك بعد وجود التشجيع الكبير من جميع المعلمين والإدارة حيث تخرج من المعهد في عام 1383هــ مما جعله يقوم ببعض الكتابات ومراسلة الصحف.

ويتذكر أحمد بعض كتابات والده عندما كان في المعهد حيث كان يراسل الصحف ويكتب في صحيفة اليمامة واستطاع بتشجيع معلميه في المعهد إصدار صحيفتين، التاج والضياء، وبعد تخرجه من المعهد التحق بكلية اللغة العربية في الرياض، حيث التحق بعدد من الصحف والمجلات السعودية في الرياض وذلك بعد أن وطد علاقته بالكثير من الأدباء والمثقفين والإعلاميين.

ويتطرق أحمد إلى أن والده عاد من غربته لقريته بعد غياب عشر سنوات من الكفاح والعمل، حيث استطاع أن يعمل ويدرس دون أن يعتمد على أحد غير الله سبحانه وتعالى.

عاد الشاعر النعمي إلى قريته وتم تعيينه معلما في متوسطة ضمد وبعد افتتاح مدرسة في مسقط رأسه وقريته «حرجة» عاد إليها وتم تعيينه مديرا للمدرسة حيث استطاع أن يحقق الكثير من الجهود البارزة في المنطقة والقرية، وفي عام 1416هــ أحيل للتقاعد ليتفرغ لكتاباته الشعرية وطباعة بعض الدواوين الشعرية، حيث لديه ستة دواوين شعرية،

وتضم مكتبته المنزلية ما يقارب 2500 كتاب وديوان شعري متنوعة وبعض الكتب القديمة التي كان يحرص يرحمه الله أن يقتنيها ولا يفرط فيها، حيث يستطيع طلاب العلم والباحثون الحضور إلى مجلسه والاستفادة من الكتب والمجلدات، لكنه كان يرفض يرحمه الله خروج تلك الكتب التي كان يعتبرها الثروة الحقيقية في حياته، ويشير ابنه عبد المعطي إلى أن والده تأخر كثيرا في إصدار ديوانه الشعري أو طباعة أي شيء من الكتب والقصائد، وذلك وعلى حد قوله، بسبب الفوضى التي كان يقولها عن نفسه، حيث لم يطبع له ديوان إلا في عام 1405هـ، حيث تكرم نادي جازان الأدبي بطباعة ديوانه الأول،

لم يتجاهل أبناء مدرسته في ضمد جهود معلمهم ومربيهم، ويأتي ذلك ردا للجميل فقد قام الطالب أحمد بن علي الصم بعمل رسالة علمية حصل بها على درجة الماجستير في النقد الأدبي بتقدير ممتاز من كلية اللغة العربية في جامعة أم القرى في مكة المكرمة، ويأتي ذلك عرفانا من أحد تلاميذه الذين أعادوا له بعض الجميل، حيث اعتبر الطالب الصم البحث في حياة الشاعر النعمي أقل ما يقدمه له كونه من الشخصيات التي ساهمت في بناء المنطقة وتقديم العديد من الإنجازات،

وعن قضاء حياته في رمضان، قال ابنه أحمد إنه كان يحرص في رمضان على توزيع المساعدات العينية والنقدية على الجيران وخاصة العائلات التي تعاني من نقص في المعيشة، حيث كان يقوم بعد صلاة العصر بالذهاب إلى السوق ويقوم بجمع عدد كبير من التمور والماء واللبن ومن ثم توزيعها في حافظات من البلاستيك وتوزيعها على المساجد في القرية، حيث كانت عادة سنوية ويومية في شهر رمضان المبارك.
ومن القصص الطريفة التي تعرض لها النعمي في رمضان، يقول أحمد، كنت وشقيقي نسعد عندما يترك والدي السيارة فنقوم بسحب المفاتيح والتجول بها في القرية، وفي رمضان ذهبت وشقيقي بالسيارة دون علم والدنا، وكانت هناك أمطار غزيرة على القرية مما أدى إلى تعرض السيارة للإعطاب داخل السيل والذي كاد يجرفنا، فلما سمع والدنا الاستغاثة، هب لنجدتنا ولم يجد غير «حراث المزرعة»، وكان يخشى علينا من السقوط في السيول، حتى كاد أن يفطر في شهر رمضان بسبب التعب والجهد الذي بذله من أجل إنقاذنا، وهذا دليل على حبه للجميع وحرصه على أبنائه، وجميع من كان في القرية.

عبدالعزيز الربيعي _ جريدة عكاظ

ومن قصائده

قصيدة زَورَقٌ وَشَــاعِر


مِن خلالِ الصمْتِ ناجى هاتفٌ
خاطِرَ الشاعرِ في الليلِ البهيمْ

يمتطي البحرَ ، وفي أضلاعه
خفقةٌ حَرَّى، وشوقٌ وجحيمْ

أعمَلَ المجداف في الموجِ لِكي
يَبلغَ الزورقُ للشَّطّ سليمْ

أيها الماخرُ في زورقِهِ
لُجَّةَ البحرِ .. وفي البحرِ خطورَةْ

حَاذِرِ الأمواجَ إن هَاجَت فما
تهتدِي لِلدربِ في الريحِ الجسورَةْ

وامضِ لِلشَّطِّ بقلبٍ ثابتٍ
عابِراً ما كُنت تَستعصِي عُبورَهْ

أيها الماخرُ كَم في البحرِ مِن
عَجَبٍ بادٍ يمينًا و شِمَالا؟!

اليدُ الفُضلَى التِي ما ترَكَت
دَفَّةَ المجدافِ مَهمَا الدَّربُ طَالا

فَامضِ لِلشطِّ بقلبٍ ثابتٍ
تاركاً في اليَمِّ – لِلموتِ – الكسَالَى

أيها الماخر في اليم إذا
أظلم الليل على درب النجا

فدع الزورق يمضي قدماً
فبصيص النور يمتص الدجى

وامض للشط بقلبٍ ثابتٍ
تلق في قلب الصعاب الفرجا

ومضى الشاعر في زورقه
يتحدى كل ألوان الخطرْ

مرة يهوي به الموج فإن
سكن الريح تصباه السفرْ

وطّن النفس على التجديف كي
يصل الشط ، ويحظى بالوطرْ

ومراراً .. وصدى الهاتف في
سمعه يدعوه لا تخش السّرى

يتلقّى الموج صخّاباً .. وقد
بلغ الجهد به .. فانفجرا

مرحباً يا بحر بالصعب ، وهل
يتهاوى خانعاً من قدرا ؟!

وعلى الشط .. وقد أرسى به
زورق الرحلة في ذات مسا

ليريح الجسم من أتعابه
ويقي زورقه كرَّ الأسى

أعلن البحر بصوت هادر
زورق الأحلام يوماً ما رسا

فدعِ الشط لشطٍّ آخرٍ
مرةً أخرى ، وخُضْ متن العبابْ

ليس للنفس منى محدودةٌ
ضمن بابٍ ، خلفه بابٌ، وبابْ

درّةٌ تكسبها أو لحظةٌ
حلوة تلهو بها تُنْسِي العذابْ

وعلى اسمِ الله سار الزورقُ
وكسا البحر الرهيب الشفقُ

ومضى الشاعر للمجهول في
رحلة فيها تخيف الطرقُ

زاده أقلامه .. أوراقه
ورفيقاه الدجى ، والعرقُ

ركب البحر ، وخلى الأرض من
خلفه تغرق في أحزانِها

فالصراعات على بَهْرَجِها
تسلب الفرحة من أجفانِها

وبحبٍّ صاح في تهويمةٍ
يا لهذي الأرض من إنسانها؟!

إن عشق الأرض لا يصرفه
عَن أمانيها ، وعن آلامِها

فهي منه ، وهو في أعطافها
حلُمٌ يمتدّ في أحلامِها

وإلى الشط ثنى زورقه
رغم ما في النفس من تهيامِها

والرؤى البيضاء في أعماقه
جَمدت .. كالحبر في أوراقِهِ

لم تحرك ساكناً .. وانعطفت
تطفئ الومضة في أحداقِهِ

جمدت، وانعطفت، أين أنا؟!
أين بحر الشوق من عشاقِهِ ؟!

وَرَنَا للبحر حينا ً، ورنا
نحو أرضٍ طوقت أحلامَهُ

عاش صفو البحر في زورقه
واكتست جِدّتها أنغامَهُ

فلماذا الأرض لم تحفل به
عاشقاً .. بل ضاعفت آلامَهُ؟!

ومن الأرض التي يعشقها
بادل البحر أحاديث الهوى

وشكا اليأس الذي يحرقه
في نواحيها .. وما نال سوى..

كم لَه من نغمةٍ فيها ذوت
مثلما نبتٌ بصحراءٍ ذوى؟!

خُلق الشاعرُ من طين له
عَبقٌ مختلفٌ منفردُ

مَا يراه لا يراه الناس في
عَيشهم فهو المعنى المجهدُ

كُلَّما في الكون من هم، ومنْ
رغدٍ .. في قلبه محتشدُ

فوداعاً، ووداعاً، وإلى
ملتقى إن لم يحل من حائلِ

علّ في الأرض مكاناً دافئاً
لأغاريد الهزار الراحلِ

حيث غنى فيك ألحان الصفا
وألوفا .. ثمّ ارْتمى في الساحلِ

أنا يا بحر .. كما تعرفني
زورقي فيك، ومجدافي الأملْ

لا أبالي موجك الطاغي فمِن
رحمِ الأمواجِ ميلادُ الجبلْ

بعضنا خلّ لبعض، ولنا
رهبة اله
ول، وإرهاب البطلْ


الشريف الجيزاني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:12 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir


Content Relevant URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34