المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين


إعلان هام من مشائخ وأعيان ونسابي وباحثي الأشراف السليمانيين


العودة   المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين > الأقسام الأدبية > منتدى القصص والروايات الأدبية


رواية ومرت الايام

منتدى القصص والروايات الأدبية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-03-2013, 07:29 PM   #1
كبار الأعضاء
 

افتراضي رواية ومرت الايام

بسم الله الرحمن الرحيم



رواية ومرت الايام

ومرَت الايام :

"بسم الله الرحمن الرحيم"

"هلاااااااااااااااااااااااااااااااا اصدقااااااااااااااااااااائي شتقتلكم كتيررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررر,والله من جد اشتقتلكم مررررررررة ,شلونكم ,وايش اخبار الدراسة ويااااااااكم ,اتمنى تكونوا بخير,اسفة لاني ما قدرت اواصل معكم بالاجازة لان القوى العظمى الي بلبيت اصدرت قرار بنفي النت من البيت الي اجل غير مسمي عشان الدراسة ,ادري اني مقصرة معكم لكن بلييييييييييييز لا تزعلوووووا علي ,اوعدكم ان روايتي الجديدة مجنونة مثلي ,وراح تعجبكم مرررررررة ,راااااااااح نساااااااااافر فيها كتيررررررررررررر,ونبتدي مغامرات اكثر ,اتمني تكونوا معي وتتابعوني في روايتي الثالثة (ومرت الايام),واتمني تعجبكم ,
لا تنســـــــــــوني
والله احبكم
"متكحله بدماء جروحها"
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
"احيانا الحياة تأخذنا الي مكان لا نريد الذهاب اليها ,احيانا نمشي في طريق مظلم ,لا ندري اين نحن بذاهبين ,لا ندري ماذا سيحدث لنا ,ولكن كل ما نعلمه ,اننا نحارب عواقب الماضي وتخرصات الحاضر والخوف من المستقبل المشوش,اشعر انني اتنفس ببطئ في مكان لا يوجد به الا ذرات معدودة من الاكسجين ,اشعر انني سأذهب الي مكان في يوم من الايام لا انتمي اليه ,ولكني ايضا اشعر انني سأعود الي نقطة البداية مرة اخرى,سأعود الي ما انا عليه ,ولكني لن اكون كما كنت ,سأتغير,سأكون مثل السمكة التي خرجت من بحيرتها الصغيرة ,تاركة اهلها ,متخلصة من خوفها ,غارقة في احلامها ,ولكنها لا زالت تعوم,سأقلب صفحات الماضي ,وتكتب يد الاقدار معاناتي ,واظل انا كما انا اشاهد ما يحدث لحياتي من بعيد ,تلك الظلمة سألونها بضحكتي ,وقلبي الذي انفطر من الفراق ,لا زلت اتخيل انني اميرة صغيرة تلعب في مملكتها الخضراء,ارتدي ثوبا ورديا ,وشعري تلامسه الفراشات ,العب في حديقة مليئة بزهور تزينها بريق حبيبات الندى وهي تتمايل برشاقة في تحيتي ,انظر الي الشمس الدافئة التي تداعب بشرتي ,وانظر الي السحب التي وفجاة تسرق نسيم حياتي ,وقطرات المطر التي تبدأ في محو سعادتي ,وثوبي الذي يبتل ملتسق بجسدي ,والرجفة التي تكتسح خلايا قلبي الخائف,اطراف اصابعي التي تفقد لون دمائها ,وافكاري التي في لحظة تفقد خوف حيائها ,وعيني التي تخضع لسلطة السحب ,فتبدأ هي الاخرى في تجميع قواتها الخفية من بحر احزاني المفكر,وتبدأ قطرات من المطر المالح تنهمر من عيني ,وافقد انا الاحساس بكل شئ من حولي ,وكأن عالمي وبشكل ما ,احتلته قسوة الزمان ,وكأنني لم يكفني تحمل ما لم يتحمله انسان ,سرقني حزن الماضي من الحاضر الخيالي ,وغرقت انا مثل السمكة التي هاجمها صياد خفي ,وبدأت الظلمة تنتشر شيئا فشيئا ,وانا اراقب كل شئ في صمت ,مرة مع مرة ,تختفي الالوان ,مرة مع مرة ,تنتهي الاحلام ,مرة مع مرة ,تنتهي البداية لنهاية كتاب آخر لأكتب به معاناتي ,مرة مع مرة تكتب يد الاقدار جزء جديدا في حكاية حياتي"

"اقفلت دفترها الخاص,واخذت تنظر الي الكلمات التي تزين الصفحات البيضاء,نظرت الي القلم الموضوع بين اناملها المرتجفة ,واطراف الورق المبتل من دموعها ,لا زالت تشعر بأن قلبها قد اخترقه سهم من الالم القاسي الذي لا يرحم ,لا زالت صورته لا تستطيع ان تفارق عينيها ,بل وخيالها ايضا ,عندما عادت روحه الي خالقه ,والدماء اختفت شيئا فشيئا من وجهه,والهدوء الذي عم المكان في وقتها ,وكأن مملكة حياتها الهادئة عانت من حرب عصرها ,وكل شئ بدأ في الهجوء فجأة ,في مجرد سكتة ,عادت الي ارض الواقع المرير,لم تمر ايام علي موت والدها ,لا زالت تعاني من فراقه بشدة ,بل وان قلبها لا زال ينزف من فراق اغلي شخص في حياتها ,ان الموت علي الناس حقا ولو طالت اعمارهم ولكن الفراق,انه كلمة اعظم مما تستطيع ان تتحملها ,لطالما كانت تسأل والدها ,ما هو شعور ان تفقد احدا الي الموت ,ما هو شعور ان تعلم ان شخص تحبه بقوة لدرجة انه يكاد ان يكون كل حياتك ,ويختفي فجأة تاركا لك ذكريات سعيدة تزيد من آلامك اضعافا مضاعفة ,ولكنه كان دائما يجيبها من المستحيل ان تدركي ما هو هذا الشعور الي بعد ان تمري به ,وبعد ان ادركت الوحدة التي احتلت حياتها ,والالم الذي شق قلبها الي نصفين ,ادركت هول الفاجعة ,وحجم الكارثة التي تعرضت لها حياتها الهادئة ,نوعا ما ,ادركت ان حياتها لن تظل كما هي ابداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا"
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
فلأعرفكم ببطلة روايتنا

"فرحة :عمرها 28 عاما,فتاة رقيقة جدا ,وحنونة بشكل غير طبيعي ,ابنة ام مصرية واب سعودي ,كان والدها يأتي الي مصر للقيام ببعض الاعمال الاستثمارية بمصر,والتقي والدتها في احد الزيارات الي بيت جدها ,كانت فرحة اول دليل علي حب والديها لبعضهم ,ولكن سرعان ما تحولت حياتها الي جحيم بعد ان توفت والدتها وهي تنجب اختها ,انقلبت حياتهم رأسا علي عقب,ومنذ حينها ,لم يعد والدها كما كان من قبل ,كانت يعشق فرحة ,وكان يحاول ان يحسن معاملة اختها لانه كان يدرك انه لا ذنب لها فيما حدث لزوجته الحبيبة ,مرت الايام ,وكلما زادت فرحة في رقتها وحنانها علي والدها المفتقد لوالدتها ,زادت اختها في بغضها وكرهها لها ,حتي ان جاء احد اعمامها الي زيارتهم ,وطلب اختها الي ابنه حتي يتزوجها ,مع ان فرحة هي الاكبر ,الا انها لم تتزوج ,كانت منطوية قليلا ,وكانت تعاني دائما من مشكلة ,كانت دائما تعتقد انها هي سبب انطوائها ,وسبب مشاكل حياتها ,كان جسدها ممتلئ قليلا,كانت تعتقد انها ليست جميلة مثل كل الفتايات ,لذلك كانت دائما تشعر بأنها اقل من الآخرين بشكل او بآخر,هي كاتبة ليست مشهورة كليا ,ولكن لديها معجبيها ,تعشق الموسيقي ,وتعزف علي آلة الجيتار ,وتعشق القراءة ايضا .


الشريفة السليمانية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:18 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir


Content Relevant URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34