المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين


إعلان هام من مشائخ وأعيان ونسابي وباحثي الأشراف السليمانيين


العودة   المنتدى الرسمي للأشراف السليمانيين > الأقسام الأدبية > منتدى القصص والروايات الأدبية


عمر وهيام لاتجعل ماضيك ينسيك معنى الحياه والحب

منتدى القصص والروايات الأدبية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-28-2013, 10:43 PM   #1
كبار الأعضاء
 

افتراضي عمر وهيام لاتجعل ماضيك ينسيك معنى الحياه والحب

بسم الله الرحمن الرحيم



عمر وهيام(لاتجعل ماضيك ينسيك معنى الحياه والحب)

............قصةهيام وعمر …..........
الجزء الاول
كامعتاد في اي قصة نبدا نعرف باصحاب القصة
1-الأب :احمد
2-الام :سلمى
3-الابنة :هيام
العائلة الثانية"الاباء اخوان
1-الاب "سلمان
2-الام "عايشة
ا3-لابناء "فهد فارس
3-البنات "مها
العائلة الثالثة ليست لها اي صلة بالعائلتين السابقتين
1-الاب:محمد
2-الام سهى
3-الابن عمر وبطل القصة كمان
4-الاخت :روان
بالاضافة الي انو في شخصيات مهمة راح نشوفها في القصةنبدا متشوقين




تدور عن احوال فتاة كانت تعيش في سعادة مع والديها وحنان ولم تكن هناك اي مشاكل في حياتها كان اهلها اغنياء وكانت دلوعة البابا والماما لانها وحيدتهم وهاذي الفتاة تدعي هيام فتاة جميلة تحب الكل لاتكره ابدا شايفة حالها مغروره شوي
كانت بااول سنه في الجامعه وكان عمرها 19 تقريبا بدا العام الجديد هيام كانت كسوله مره ماتحب تقوم بدري ودايما متاخره عن الجامعه كان الخدم يقومونها ماترضي تقوم لازم بوسه وكلام حلو من الماماقبل ماتروح الشغل الماما كانت تشتغل دكتوره اطفال وكانت تحب الاطفال بس الله مارزقها الي بنت وحده بسبب مشاكل نرجع لهيام

ماما سلمى" حبيبتي هيام يالله قومي تاخرتي عن الجامعه وطبعا ماننسى البوســــــــــة

هيام" ماما بس شوي 10 دقايق واقوم ولا اقولك مو لازم اداوم اول يوم خلاص ابي انام قاطعتوني كنت احلم حلم مره حلو وهيام تحب تحلم دايما بشريك احلامها الي لسا ماشافته


ماما سلمى"بدت تعصب هيام أنا باعطيكي 5دقايق لو ماقمتي راح ازعل منك وطبعا هيام عندها كل
شي يهون إلا زعل ماما


هيـــــام " طيب ماما وقامت وقالت اها يالله اكمل حلمي اذا رجعت راحت توضت وصلت ونزلت تفطر شافت بابا جالس يفطر فرحت لانو مو دايما يكون علي السفرة علشان شغله


هيام " صباح الخير يااحلى بابا في الدنيا
وباسته صباح الخير ماما وجلست تفطر


بابا احمد" صباح النور باحلى بنوته كيف مستعده لاول يوم في الجامعه
هيام" بصراحة بابا ماكنت ناوية اداوم اول يوم ومايعطونا شي
بابا احمد" طيب حبيبتي مو لازم تداومي ارتاحي اليوم عاد البابا كان مدلعها
سمعتو الماما سلمى يقول كذا
ماما سلمى " انت ليش تبي تلعب بعقل البنت خلها تداوم تعرف فصلها وتسلم على صديقاتها {استغلالية} مو مشتاقة لصديقاتك حبيبتي
هيام " بابا ماما معاها حق راح اداوم مو خسرانه شي
بابا ماما تأخرت جاء السواق باي وباستهم وطلعت
هيام طلعت السياره ومن يوم طلعت كان تفكيرها بالحلم الي حلمته والشخص الي شافته وهل ممكن يتحقق الحلم وتلقي شريك حياتها الي شافته و انقذها في الحلم وصلت ونزلت من السيارة وكانت مشتاقهـ لصديقاتها دخلت المدرسة جوها صديقاتها وحضنوها وسلمو علي بعض لانو مرة وقت ماشافو بعض
سمر " كيفك هيام وحشتينا
هيام " والله تمام وانتو وحشتوني اكثر
عهود" كيف متشوقين لسنة الجديده
مريم " والله مو مره ومريم دايما متشائمة
هيام " تفائلي بالخير وكلهم ضحكو
كانت سمر هي الأقرب لهيــــام كانت تفهمها اكثر وكانت قريبه منها ومتعوده عليها
كانو جالسين جت مها تسلم عليها وسلمت عليها مها اكبر منها وهي بنت عمها كمان كانت تغار منها لانها احلى منها ومحبوبه اكتر
مهـــــا" كيفك هيام
هيام " تمام كيفك انت
مهــــــا " تمام وراحت وقلبت وجها
هيام وصديقاتها ضحكو لانهم كانو متعودين عليها
مر اليوم وانتهى الدوام رجعت هيام البيت مالقت احد في البيت وهي تعودت لانو اهلها دايما مشغولين وتمنت تلاقي اهلها دخلت البيت حزينه شغلت موسيقي وطلبت غداء ودخلت غرفة الرسم كانت لديها موهبة وابوها خصص لها غرفت رسم حاولت ترسم بس كانت حاسة انو بيصير شي كانت تسال نفسها هل هاذا مجرد احساس ام هو حقيقة لاتعلم حست انو اهلها بعيدين عنها صحيح انها كانت غنية لاكن كانت بحاجة الي والديها وباالأخص في هاذا العمر وهيام كانت تحب والديها كثيرا وعندما تكون هناك فرصة ويكونو معن تكون طايره من الفرحة المهم كانت ترسم
دق التلفون تشوف صديقتها سمر
سمر "الـــــو
هيام "الو هلا
سمر كيفك
هيام " تمام في شي صاير
سمر" ايش رايك نطلع نغير جو هيام ماكان لها نفس بس قالت اطلع يكون احسن
هيام"اوكي خليني اتجهز
سمر انتظرك
وراحت تتجهز ودقت علي امها استاذنت منها وطلعت
سمر" اشفيكي اليوم كذا متنكده وزعلانه عسى ماشار
هيام" لا ماشار بس مادري اشفيني زعلانه وحاسة انو بيصير شي بيغير حياتي مادري بي مجرد احساس وكمان يوم رجعت مالقيت اهلي مادري خلاص ولايهمك
سمر " كيف مايهمني وأنا شايفة اغلي صديقه عندي زعلانه بس انا الحين اخذك مكان انسيكي الي انتي فيه
هيـــــام " وأنا ماعندي مانع نشوف وين بتودينا رغم اني عارفة انو انتي بتوديني في داهية بمفاجاتك وين تتوقعون ودتها
ودتها لمكان كلو مخاطره هيام من زمان كان نفسها تجرب وتطلع دبابات لها فتره ماطلعت يوم شافت الدبابات جلست تضحك وتذكرت يوم طلعته اول مره وطاحت وقالت لصديقاتها يااحلي صديقة بالعالم
ماتوقعت تجيبيني هنا كانت مكان الدبابات بعيد عن المدينه يعني علي الطريق قبل دخول المدينه
طبعا هيام تحب المخاطره طلعت وقالت لصديقتها اطلعي سمر خوافه مارضت تطلع طلعت هيام لوحدها وكانت مستانسه كانت المكان علي الطريق شافوها شباب تلعب جلسو يصرخون ويغازلون سمر خافت وقالتلها يالله نمشي وهيام عنيده
سمر" هيام يالله نمشي هاذولا مجموعة شباب واحنا بعيدين عن المدينه وماراح نلقي احد يساعدنا هيام" إحنا نمشي هم يمشون انا مالي دخل ماراح امشي حتي استانس تونا جينا ماراح انزل ومشت بالدباب وهي مطنشة واصلن شوفي اشكالهم وع من جد اروح علشان هاذي الاشكال نويه
الشباب تمادو ا ونزلو من السياره وطلع واحد الدباب وجلس يلحقها هيام خافت وقررت تترك غروره وتنزل وقفت نعم في شي ليش تلحقني تعرفون الشباب وحركاتهم اعطاها رقم اخذت الرقم وقطعته ورمته في وجهه وقالت مابقى الا اكلمك أنت اموت ولا اسويها انقهر منها وقال والله لاندمها وراحت لصديقتها طلعو السياره لحقوهم وللاسف البنزين خلص السواق ماما خلص بنزين هيام" مو وقته اوف حاول تسوي اي شي وعصبت عليه مو انت السواق
سمر" اعصابك حرام هو ماله دخل
الشباب وراهم
محمد "خلاص اتركها حرام
فهد " والله ماتركها تقطع الرقم وترميه في وجهي نفسي اعرف مين راح ينقذها واحنا بعيدين على المدينه
سمر قامت تبكي
هيام" ليش تبكين خلاص راح اتصل علي السواق الثاني يجي وياخذنا
سمر " الشباب ورانا وماراح يوصل السواق الا واحنا في خبر كان انا السبب اخذتك وورطك
هيام " لا مو ذنبك حياتي قدر الله ماشاء فعل خلينا نتفاءل بالخير يعني ايش راح يسون خلينا بالسياره مقفله ماراح يقدرون يدخلون تكلم السواق قفل امان السياره
الشباب وقفو ونزلوا يكلمون السواق افتح السياره
السواق مطنش فهد عصب كسر الشباك طبعا هيام ماتوقعت سمر تبكي ويصرخون فتح السيارة ومسك يد هيام
فهد "ترمين الرقم في وجهي انا اوريك
هيام اتركني انت مو عارف مع مين تتعامل انت واحد حقير اتركني ومين انت علشان تلمسني وتعاملني بهاذي الطريقه
فهد " مع مين يعني ويضحك
وطبعا كانو متواعدين الشباب يتلاقو في هاذا المكان وكان اهم واحد متأخر وجاء يوم شاف فهد ماسك ايدها كذا انصدم
محمد " هلا عمر وينك تاخرت فاتك فهد ايش سوى مع البنت لانها مارضت تاخذ رقمه ورمته في وجهه واهانته بس تستاهل
عمر " ايش سوى
محمد "لسا ماسوى شي بس راح يسوي
عمر "الحمدلله ماسوى شي وراح لفهد وضربه
فهد " ايش تسوي تضربني علشان هاذي
عمر " ماعندك خوات.... ترضي عليهم يسوي احدا فيهم كذا والبنت بنت عوايل فجاءة فهد هدي واستوعب
وعمر معروف بحكمته ورزانته عمر راح لهيام وتعذر عن الي سواها خويه
عمر" احنا اسفين علي الي سواه فهد امسحيها في وجهي وابتسم
هيام من الخوف طاح منديلها الثمه شافها عمر انصدم ومانزل عينه من عليها وجالس يقول في نفسه سبحان الله ايش هاذا الجمال نقدر نقول وقع في حبها
هيـــــــام" شكرا لك اخ عمر جميلك ماراح انساه الله يعلم لو ماجيت ايش كان راح يحصل انت شهم لو واحد مكانك ماكان سوى كذا مو مثل بعض الناس تقصد فهد
سمر " شكرا عمر
سمر تكلم هيام يالله نمشي السياره وصلت هيام كانت داخله جو ومي قادره تبعد عينها عن عمر وعاد عمر كان جميل ووسيم وابتسامته حلوه وكمان هيام شكلها حبته وكانت تقول في نفسها هاذا حلم ولا حقيقة وتذكرت حلمها بس زعلت لان هاذا الحلم الجميل راح يختفي بعد ماتطلع السياره وطلعت السياره وعمر عينه عليها
هيام " مع السلامه فرصة سعيده
عمر " مع السلامه وكان في حاله اول مره تصيبه وباالاخص بعد ماشاف وجهها
طلعو ومشت السياره هيام الابتسامه علي وجهها عكس اول ماطلعت من البيت سمر الحمدلله طلعنا من هاذي الورطه هيام ماكانت معاها بالمره كان تفكيرها في عمر الي مو قادره تنساه
نرجع لعمر جلس مع الشباب والبنت في تفكيره جمالها عيونها ابتسامتها كل شي
فهد" والله فاتتنا البنت اه
عمر" لاشعوريا احترم نفسك وانتبه لالفاظك تراك زودتها وطلع سيارته مع السلامه يالشباب
محمد " اجلس شوي
عمر " لا خلاص انا رايح اشوفكم بكره
نعرف بعمر
عمر 25 سنه درس في المانيا غني عند ابوه شركة اعمال معروفه وسيم وحلو وجذاب
هيام ودعت صديقتها
اشوفك بكره في الجامعه طيب
سمر " اوكي متحمسة نقل البنات عن السالفة
هيام " ضحكت طيب
سمر " لاتكوني زعلانه علشان الي صار انا ماتوقعت يصير كذا
هيام "ولا يهمك عادي خلاص وفي نفسها احلي يوم في حياتي باي
هيام تقول السواق لاتقول علي الي صار واعطته فلوس يصلح قزاز السياره وهددته
دخلت البيت سلمت علي اهلها ماما بابا انا طالعه انام
دخلت غرفتها وهي تفكر بعمر وتقول معقوله خلاص ماراح اشوفه مره ثانيه و طبعا تذكرت كل الي صار وبعدها قفلت النور ونامت وجاء اليوم الثاني صحيت قالت معقوله الي صار حقيقه ولا حلم نزلت فطرت مع امها وابوها كان تفكيرها مو معاهم ابدا كانت في عالم ثاني راحت المدرسه ومشي الاسبوع وجاء يوم الخميس
بابا احمد" هيام حبيبتي اليوم بنروح لعند عمك تجهزي
ماما " يالله البسي
هيام " ماما بابا مابي اروح الله يخليكم مها وكلهم مايطيقوني ولا اطيقهم
بابا احمد" طيب علي راحتك إحنا بنروح ماراح نتاخر
هيام " احبك بابا والله احبك انت الي تحس فيني دايما
وراحت اتصلت على صديقاتها وعزمتهم عندها وكانت مستانسه لانها ماراحت جوها صديقاتها
سمر " سلام
عهود"سلام
مريم" هلا
هيـــــــام " وعليكم السلام تو مانور البيت تفضلو
جلسو يسولفون
هيام " اهلي تأخروا خليني ادق واشوف ليش تاخروا دقيقه بس
تتصل الو
الو
رد واحد غريب قالت وين صاحب هاذا التلفون قالو صاحب التلفون سوا حادث والبنت ال معاه ماتت وهو بالعنايه المركزه وحالته خطيره وقفت طاح الجوال وهي لسا بصدمة
سمر" هيام اشفيكي هيام تبكي واغمى عليها ودوها المستشفى صحت تنادي ماما بابا واكتشفت ان ابوها كمان فارق الحياه وقامت تبكي وتقول انتو كذابين اهلي ماراح يتركوني مع مرور الايام تغير حالها واصبحت لاتضحك حالها ودموعها لاتفارق عينها وصرخت هيام هل اصبحت وحيده تاثرت كثيرا اكيد بعد مامتو اهلها راح تروح لعمها لانها بنت وماعندها احد
طبعا عمها كان فرحان كان يبي ياخذ ثروت ابوها واملاكه وابوها كان مسجل كل شي باسمها
العم سلمان " يكلم زوجته خلينا نخليها تجي عندنا ونقنعها تسجل كل شي بااسمنا ونطلع من الفقر الي احنا فيه
العمه عايشه " طيب انا ماعندي مانع
مها فرحت لقيت فرصة علشان تهينها راحت عندهم استقبلوها بفرحه ومثلو انهم يحبونها ولاكن كانت ذكيه وما سجلت اي شي باسمه
فهد " كان داخل غرفته وشافها بالغلط راح لفارس وقله فارس لو تشوف بنت عمنا ملكة جمال فاتك
فارس " استحا علي وجهك ابوي لا يسمعك
فهد " راح اقوله اني ابيها انا اولي من الغريب
فهد يكلم ابوه
هيام عاجبتني وابي اتزوجها ابوه فرح لقي فرصة علشان الثروه واملاكها راح كلمها
عم سلمان " يدق الباب
هيام "تفضل "
عم سلمان ابي اكلمك في موضوع
هيام " قول عمي
عم سلمان " بصراحة ولدي فهد انتي عاجبته ويبي يتزوجك
هيام " انصدمت انت ايش تقول انا شايفته مثل اخوي
عم سلمان " بتزوجينه وغصبن عنك
هيـــــــام " راح نشوف وما وافقت
ومرت ايام مها جاها عريس كان الكل فرحان كانت هيام بالجامعه ومادرت


الشريفة السليمانية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:32 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir


Content Relevant URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34